“آبل” تخطّط لإطلاق أجهزة “آي باد” بأسعار منخفضة

14-12-2017 قسم: علوم وتكنولوجيا مشاهدات: 5

آبل تخطّط لإطلاق أجهزة آي باد بأسعار منخفضة

تُخطط شركة أبل لتقديم أيباد بتكلفة 250 دولارًا أميركيًا، جنبًا إلى جنب مع موديلات محدثة وفق أعلى المواصفات في العام المقبل، في حين يعتقد أن أبل تطوّر نسخة جديدة مع نفس نظام التعرّف على الوجه كما في هاتف "iPhone X"، وتقرير "DigiTimes" الجديد يؤكّد أنه يمكن إطلاق موديل بأقل الأسعار، أثار حربًا على أسعار الكمبيوتر اللوحي، وقد واجه آي باد أبل صعوبات في السنوات الأخيرة، وانخفضت المبيعات لمدة 3 سنوات بعد ارتفاعات في عامي 2013/2014

وتعافى نمو مبيعات آي باد هذا العام وسط إطلاق أحدث أي باد لها بتكلفة 250 دولارًا أميركيًا، وكشف تقرير ديجيتيمس أن أبل تريد دفع هذا الكمبيوتر اللوحي الأقل سعرًا نحو الأسواق الواعية، مثل الشركات الصناعية فضلا عن المستهلكين العاديين الذين يتأثرون بالأسعار، وقد واجهت تجارة آي باد أبل بعض الشهور القاسية في السنوات الأخيرة. لمدة 3 سنوات، انخفضت مبيعات آي باد من مستويات قياسية في 2013/2014.

وتعافى نمو مبيعات أيباد هذا العام وسط إطلاق أيباد برو بتكلفة 329 دولارًا أميركيًا، وترقيات برو، وبأقل أسعار أيباد، والتي يمكن أن تكون مطابقة للأيباد الحالي، سوف تكون جزءا من تشكيلة الأيباد المتوقع أن يكون لديه العديد من ميزات هاتف "iPhone X"، كميزة التعرّف على الوجه، وهي نقطة قوة البيع الرئيسية للهاتف الذي صدر أخيرًا "iPhone X"، وستأتي في الإصدار 2018 من الكمبيوتر اللوحي، وإذا كان هذا صحيحًا، فإننا لن نرى زر العودة إلى الصفحة الرئيسية لصالح عمل جهاز بشاشة كبيرة، على غرار الهاتف الذكي الرائد بتكلفة 999 جنيهًا إسترلينيًا "999 دولارًا أميركيًا".

وكشف مصدر مطّلع، أن أبل تعمل على "إعادة تصميم الايباد الراقي" الذي يمكن أن يكون جاهزًا في وقت مبكر من عام 2018، "قد يتميز جهاز آي باد الأنيق بحواف أقل حجمًا، نتيجة إزالة زر العودة للصفحة الرئيسية، وستكون النسخة المجددة هي أول مرة يتم فيها إعادة تصميم شكل الآيباد منذ أول أيباد برو لأول مرة في عام 2015، ومن المتوقع أن يكون في حجم 10.5 بوصة مماثل لموديلات أيباد برو السابقة، على الرغم من أن المصادر تشير إلى أنه لن يضم ميزة الشاشة أوليد، وتتميز شاشات أوليد بالألوان الأكثر وضوحًا ونقاء أفضل من شاشات ليد التقليدية المستخدمة حاليا على الأجهزة، ولكنها أيضا تكون أكثر صعوبة في الإنتاج بكميات كبيرة.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *