ألو يا بطل الأهلي تعطل

24-11-2017 قسم: رياضة مشاهدات: 1

ألو يا بطل الأهلي تعطل

ألو يا بطل.. ألو يا عموتا.. ألو يا أنصار.. ألو لكل الأطياف..الخبر وصل والوداد قال «إفريقيا لنا» بعدما قلت سابقا للوداد إفريقيا لكم..

ألو يا أبطال.. أتيتم اليوم بالنجمة الثانية والمثيرة في تاريخ كرة القدم الوطنية في مباراة أرخت من جديد قيمة الأولاد في انتزاع أفراح الأهلي بطل مصر فوق العادة ، ولا أتصور مطلقا أن تخرج هذه الكأس من الدار البيضاء رغم إمكانيات الوداد البشرية المحدودة ورغم الفوارق الكبيرة بين الفريقين تاريخا وقيمة ومالا ، لكن القدر كان للوداد أحب الأهلاويون أم كرهوا ذلك ولو أن هذه الخسارة قدمت وجها ممسوخا للأهلي بعد نهاية المباراة في ثلاث مراحل من السخرية ولا يفعلها مطلقا أي فريق عالمي اهتز للخسارة ولم يهضمها على الإطلاق أولها عدم صعود مدرب نادي الأهلي لمنصة الميداليات ، وثانيا للتعليمات التي وجهت للاعبين من عدم الاكتراث للميدالية دون احتضانها في العنق ، وثالثها الخرجة الساخرة للمهاجم الشيخ عماد متعب عندما التقط صورة مع حكام المباراة مشيرا إليهم بالأصفار في واحدة منة الأشكال الرهيبة التي لا يتقبلها الأشقاء المصريون ، وقس على ذلك التحليل غير الموضوعي لوائل جمعة محلل قناة بيين سبور عندما توقف عند التظلم التحكيمي اتجاه الأهلي قبل أن يأتي المختص التحليلي في التحكيم جمال شريف وبكل حيادية ليحسم اللبس ويؤكد بالتحكيم الجيد واقفا على كل الحالات دون أن يهضم السي وائل جمعة لأسباب نرجسية تحكم ديمومة التفوق المصري وعدم تقبل الخسارة.

ألو يا وداد ويا بطل، هزمتم الأهلي ووضعتموه في حجمه الطبيعي رغم قوة تفوقه الاستراتيجي وإهداره لفرص لا تعوض دون أن ينتقد نفسه، لماذا أضاع سيول ثلاث فرص حقيقية في الشوط الأول ويهاجم التحكيم عبثا مع أن الوداد ألغى سخرية الوداد بصيحة هدف «الله على راحة».

ألو يا وداد.. هزمتم شبحا مخيفا يعتبر نفسه فوق العادة فريق القرن وفريق إفريقيا، وفريق الريادة الدائمة ومكتسح الكل دون أن يعرف اليوم أن محطته توقفت أمام جيل ودادي غير مشهور في المنتديات الإفريقية والعالمية قبل أن يكون اليوم هو صانع مجد إفريقيا ونجم إفريقيا والوداد عندما صوتت بالملموس لمشروع كأس عصبة الأبطال فقد استماتت بصرخة الرجال وموت الرجال وصعقة الرجال واستراتيجية الرجال مع بطل لا يخرج وصفه بالمدرب الكبير بقيمة عموتا الذي أخرس كل شيء من محيط الوداد ليصل إلى صولة كل الوداديين بالمغرب والعالم.
ألو يا وداد ويا بطل.. أنتم اليوم في معترك العالمية ومع عظماء فرق الدنيا التي ستدخل غمار مونديال الأندية، ولا بد من توشيح الأهلي لسيادته الكروية برغم السخرية والعتاب الذي كرسه عبر الكاميرات فاقدا لأهليته ولشموخه، وعندما كرس الوداد هذا الشموخ فلأنه كان مقدرا عليه أن يفرح بعد سنين من البحث عن الألقاب ومن حقه أن يفرح كما فرح الأهلي بالسيادة الكروية وألقابه العدة بكأس العصبة أكثر من الوداد، وما فعله الوداد رغم تأخره النفسي للدخول في المباراة أنه غير الجلباب وأحاط الأهلي بالإعجاز الدفاعي والتنظيم الاستراتيجي والانتشار عبر كل الجبهات رغم الجودة الكروية للأهلي في البناءات الكروية والاكتساح الواضح، وما فعله الوداد أن قطع أرحام الأركان والوسط ومنح للحارس العروبي تألقا من نوع خاص يمكن تأكيده بالملموس على أنه كان رجل المباراة في نظري لأنه فك أهدافا أهلاوية ملموسة قبل أن يزغرد الثنائي بنشرقي ووليد الكرتي بصيحة الانتفاضة المشروطة في عرس مغربي صرف.

ألو يا بطل.. من حقك أن تفرح لأنك قدمت للمغاربة فرحة طال أمدها ، ومهدت اليوم وبشكل معنوي لأسود الأطلس أن تكون الأسبوع المقبل في نفس منحنى العالمية، ومن حقك أن تزرع من اليوم بوادر مدرسة جديدة قائمة من كازا بلانكا وليس من التقاط فريق بالكامل، ومن حق الوداد أن ترصد نجومها نحو الإحتراف الأوروبي وتكون فاتحة لعهد جديد في انبعاث النجوم نحو المهجر.

ألو يا بطل.. لا أريد الحديث هنا عن كل الفصائل التي أرخت لهذا المجد ولكني أراهن على عالمية عموتا وعلى لمسته المتكاملة في مساحات هذه العصبة التي حسمها بأقوى دفاع ولو كان له مهاجمون من الطراز الرفيع وكدعم لبنشرقي وأوناجم والحداد ، ربما اكتسح الأهلي بغزو كبير لا يحتاج إلى سخرية الأهلي التي افتعلها نحو التحكيم، ومع ذلك أوشح شخصيا الحسين عموتا بقلادة أحلى كلام معسول كأول مدرب مغربي يفوز بعصبة الأبطال وفي وقت قياسي رغم محنه مع الطلقات اللسانية الخبيثة.

برافو لوداد المغرب ولوداد الأمة لأنها مثلت ربوع المغرب الحبيب، وصاح الشعب باسم الوداد، وعزائي الرياضي للأهلي لأنه وضع نفسه في محظور خبيث لا يليق به كنادي عريق.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *