الطائرة الأسرع من الصوت تحصل على دعم ياباني جديد

12-12-2017 قسم: علوم وتكنولوجيا مشاهدات: 2

الطائرة الأسرع من الصوت تحصل على دعم ياباني جديد

حصلت الطائرة الأسرع من الصوت في العالم، على عون بقيمة 10 مليون دولار من الخطوط الجوية اليابانية، حيث يمكن تخفيض أوقات الرحلات من لندن إلى نيويورك إلى 3 ساعات فقط و 15 دقيقة بحلول عام 2025، وتعمل شركة بوم سوبر سونيك "الأسرع من الصوت" على تطوير طائرة ركاب مكونة من 55 مقعدا تقول إنها ستخفض عدد رحلات الطيران إلى النصف وستكون أسرع وأكثر هدوءا وبأسعار معقولة للسفر مقارنة ب كونكورد، وكجزء من الصفقة، تمتلك شركة الطيران اليابانية الثانية خيار شراء ما يصل إلى 20 طائرة من طراز بوم وستقدم معرفتها وخبرتها كشركة طيران لصقل تصميم الطائرات والمساعدة في تحسين تجربة المسافرين.
الطائرة الأسرع من الصوت تحصل على دعم ياباني جديد

وقالت بوم سوبر سونيك، إنّ الطائرة، التي من المتوقع أن تدخل الخدمة بحلول منتصف 2020، سوف تطير بسرعات 2.2 ماخ ، 10 في المائة أسرع من كونكورد، التي اشتهرت بالنفاثة التي تسافر أسرع من الصوت في 1970، ومن المتوقع أن تحدث الطائرة طفرة صوتية من شأنها أن تكون على الأقل 30 مرة أكثر هدوءا من كونكورد، التي كانت تعاني من ارتفاع تكاليف التشغيل واستهلاك الوقود والقدرة المنخفضة، وتقدر الشركة الناشئة في دنفر أن أسعار طائراتها ستكون أقل بنسبة 75 في المائة من طائرات كونكورد ومقارنتها بتذاكر درجة رجال الأعمال الحالية، وذلك بسبب تحسين كفاءة استهلاك الوقود.
الطائرة الأسرع من الصوت تحصل على دعم ياباني جديد

وكشف المؤسّس والرئيس التنفيذي لشركة بوم سوبر سونيك بليك شول، أنّه "كنا نعمل مع الخطوط الجوية اليابانية من وراء الكواليس لأكثر من عام الآن. نحن مسرورون جدا للعمل معها لتطوير الطائرات الموثوق بها، التي من شأنه أن توفر سرعة ثورية للركاب، هدفنا هو تطوير طائرة من شأنها أن تكون إضافة كبيرة إلى أي أسطول لشركات الطيران الدولية"، وتفيد التقارير بأن بوم، التي تشمل مورديها شركة جنرال إلكتريك، وبوينغ، وشركة هانيويل الدولية، وشركة تينكيت أدفانسد كومبوسيتس، ومقرها هولندا، تلقت 76 طلبا مسبقا من شركات الطيران، باستثناء ما يصل إلى 20 طائرة من الخطوط الجوية اليابانية. واعتبارا من مارس 2017، كانت الشركة قد موّلت بحوالي 41 مليون دولار (30.5 مليون جنيه إسترليني).
الطائرة الأسرع من الصوت تحصل على دعم ياباني جديد

وأضاف رئيس شركة الخطوط الجوية اليابانية، يوشيهارو ويكي، أنّه "من خلال هذه الشراكة، نأمل أن تسهم في مستقبل السفر الأسرع من الصوت بقصد توفير المزيد من الوقت للمسافرين الكرام مع التأكيد على سلامة الطيران"، وكانت الشركة قد كشفت من قبل أن الرحلات التجريبية الأولى لطائراتها البالغة 1451 ميلا في الساعة (2,330 كم / ساعة) التي يطلق عليها اسم "بيبي بوم" ستبدأ بنهاية عام 2018، وفي تشرين الثاني / نوفمبر، كشف السيد شول أن الرحلات التجارية على متن الطائرة ستكون كاملة، 55 مقعدا والتي هي 'أفضل من كونكورد'، يمكن أن تبدأ تشغيلها بحلول عام 2025، ومن المتوقع أن تصل الطائرات ذات الحجم الكامل إلى أكثر من 1,687 – 100 ميل في الساعة أسرع من كونكورد. وكان السيد شول يتحدث في معرض دبي للطيران، عندما كشف عن أحدث التفاصيل بشأن طائرة بوم سوبر سونيك. في حين قد نعتقد أن الطيران على مثل هذه الطائرات عالية السرعة يمكن أن يكون تجربة شاقة، أكد السيد شول أن الركاب لن يلاحظوا حتى الفرق. قال"هذه الطائرة سوف تكون هادئة مثل تلك تحلق حول المطارات اليوم،" وأضاف انه ستكون أيضا "أكثر هدوءا بكثير من كونكورد".

ويأتي هذا الخبر بعد شهور قليلة من كشف شول عن أنه سيتم اختبار نسخة أصغر من الطائرة، يطلق عليها اسم XB-1 في العام المقبل. وقال أيضا أن بوم تلقت بالفعل 76 طلبا لطائرة ركابها من 5 شركات طيران لم تذكر اسمها، وتصدرت العناوين في وقت سابق من هذا العام عندما أعلنت شركة بوم سوبر سونيك أنها تلقت 33 مليون دولار (26 مليون جنيه إسترليني) في التمويل وكانت على استعداد لبناء نموذجها "XB-1"، وقال مؤسس مجموعة فيرجين في ذلك الوقت، ريتشارد برانسون، "لقد كنت متحمسا منذ وقت طويل حول هذا الابتكار وتطوير الرحلات التجارية عالية السرعة". وأضاف: "بعد ستين عاما من فجر عصر الطائرات، نحن لا تزال نحلق بسرعة الستينيات".

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *