المنتخب المصري يحتاج إلى معجزة إلهية للتأهل إلى دور الـ16 في المونديال

المنتخب المصري يحتاج إلى معجزة إلهية للتأهل إلى دور الـ16 في المونديال

ودعّ المنتخب الوطني المصري منافسات مونديال روسيا "اكلينيكيًا" بخسارته أمام المنتخب الروسي بثلاثة أهداف لهدف في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الثلاثاء، على ملعب "سان بطرسبورغ" ضمن مباريات المرحلة الثانية للمجموعة الأولى.

وينتظر المنتخب معجزة "إلهية"، للتأهل إلى دور الـ16 بخسارة منتخب أورغواي في مباراتيه المقبلتين، وفوز المنتخب على السعودية بفارق أهداف كبير، وهو الأمر الصعب نظريا، فيما بات تأهل المنتخب الروسي إلى دور الـ16 مسألة وقت بعدما وصوله إلى النقطة السادسة .

سجّل المنتخب الروسي ثلاثية الفوز في اقل من ربع ساعة، عن طريق هدف عكسي سجّله أحمد فتحي في الدقيقة 47، ثم دينيس تشيريشيف في الدقيقة 59 و في الدقيقة 63 أرتيم دزوبا، ثم سجّل محمد صلاح هدف المنتخب الوطني الوحيد في الدقيقة 74 من ركلة جزاء.

بدا المنتخب بنفس تشكيل المباراة الماضية باستثناء عودة النجم محمد صلاح بدلا من عمرو وردة ليكون التشكيل محمد الشناوي واحمد فتحي وعلي جبر واحمد حجازي ومحمد عبد الشافي ومحمد النني وطارق حامد وعبد الله السعيد ومحمود تريزيجيه ومحمد صلاح ومروان محسن، وفي المقابل لعب المنتخب الروسي بتشكيل متوازن وهو إيجور أكنيفيف، ماريو فيرناندس و إيليا كوتيبوف وسيرجيي إجناشفيتش ويوري جيركوف و رومان زوبنين ويوري جازينسكي أليكساندر جولوفين وأليكسندر ساميدوف ودينيس تشيريشيف و ارتيم دزيوبا.

بداية متحررة نسبية من لاعبي المصري قابلها انكماش دفاعي من المنتخب الروسي، دون وجود اي خطورة، إلى أن بدا أصحاب الأرض في التقدم للنواحي الهجومية وتبدا المناوشات عن طريق راسية إجناشفيتش في منتصف المرمى أمسكها الشناوي بثبات، واستمرت المحاولات الروسية بتسديدة من أليكساندر غولوفين من على حدود منطقة الجزاء، مرت بجوار القائم الأيمن.

تحسن أداء المنتخب هجوميا كثيرا عن المباريات الماضية، ووضح في أفضل فتراته، بتواجد مكثف في منتصف ملعب الخصم، وذلك عن طريق تحركات واعية من تريزيجيه في الجبهة اليسرى ومحمد صلاح في الجبهة اليمنى، ونجاح مروان محسن في تشكيل " محطة " لتحرير الأطراف هجوميا، وكان المنتخب الوطني قريبا للغاية من تسجيل الهدف الأول حينما تسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء، وأطلق تسديدة رائعة مرت بجوار القائم الأيمن بقليل، ولمك يتأخر رد الروس عن طريق تسديدة قوية من تشرشيف علت العارضة.

نشط المنتخب هجوميا بصورة كبيرة في الربع ساعة الأخيرة، واقترب أكثر من المرمى من عرضية احمد فتحي في الجبهة اليمنى قابلها مروان محسن براسية قوية مرت بجوار القائم، ثم يهدر مروان محسن مجددا من تمريرة محمد النني عرضية داخل منطقة الجزاء ويقابلها براسية ضعيفة في يد الحارس.

وعلى الجانب الآخر، تألق الدفاع الروسي في إبعاد كرة خطيرة للغاية من تمريرة محمد عبد الشافي في الجبهة اليسرى ومررها مروان محسن براسية، لينقذها الدفاع قبل وصولها لمحمد صلاح المواجه للمرمى، ومع اقتراب الشوط من النهاية حرم الحظ محمد صلاح من تسجيل الهدف الأول، بعدما وصلت الكرة له من هجمة منظمة، ثم تسلم الكرة ارتدت من الدفاع، ليسددها مباشرة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس إيغور أكنيفيف.

بداية مرتبكة من المنتخب،تسببت في هدف مبكر في الدقيقة 47 حينما شتت الشناوي كرة عرضية من الجبهة وصلت إلى زوبنين سددها ضعيفة، ارتدت من قدم احمد فتحي بعدما تلقى دفعة من المهاجم ارتيم دزيوبا، لتسكن شباك الشناوي، وحاول لاعبو المنتخب العودة بالنتيجة، ولاحت فرصة امام المرمى من عرضية في الجبهة اليسرى مرت دون ان تجد متابع لها.

ضغط لاعبو روسيا لاستغلال حالة الارتباك التي ظهر عليها المنتخب، وبالفعل نجحوا في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 59 من تمريرة وصلت إلى ماريو فيرناندس داخل منطقة الجزاء في الجهة اليمنى بدوره أرسل كرة عرضية أرضية، استقبلها دينيس تشيريشيف بتسديدة متقنة لداخل الشباك وسط توهان دفاعي من احمد حجازي ومحمد النني، وقد انهارت معنويات لاعبي المنتخب، لتنجح روسيا في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 63 من كرة أمامية ساقطة على حدود منطقة الجزاء واستلام جيد من أرتيم دزوبا ودخول لمنطقة الجزاء بتسديدة قوية على يسار الشناوي.

تدخل الأرجنتيني هكتور كوبر المدير الفني بتغيير هجومي بنزول عمرو وردة بدلا من محمد النني، لينشط المنتخب هجوميا ويصل تريزيجيه على حدود منطقة الجزاء ويسدد مرت بجوار القائم الأيمن بقليل، ومجددا تدخل كوبر بتغيير تنشيطي بنزول رمضان صبحي بدلا من تريزيجيه، ليستمر النشاط الهجومي، ويحتسب حكم المباراة ركلة جزاء بعد الرجوع لتقنية " حكم الفيديو" بعدما كان احتسبها ركلة حرة بداعي سقوط صلاح خارج منطقة الجزاء .

انبرى محمد صلاح لركلة الجزاء وأطلقها قوية في منتصف المرمى، ليسجل الهدف الأول للمنتخب في المونديال بعد غياب 28 عاما، منذ هدف مجدي عبد الغني في مرمى هولندا .

استمر الضغط الهجومي للمنتخب، وتغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء بعدما تعرض مروان محسن لإعاقة واضحة داخل منطقة الجزاء ليتدخل كوبر بتغيير أخير بخروج مروان محسن ونزول محمود كهربا، واحتسب حكم المباراة 4 دقائق وقت بدلا من الضائع، حاول فيها المنتخب تضييق الفارق إلا أن صلابة الدفاع الروسي، وعدم الجاهزية الكاملة لمحمد صلاح حالا دون تغيير النتيجة .

تعليقات

أكتب تعليقاً

مقالات ذات صلة