باحث يحاول إثبات نظرية أينشتاين المثيرة للجدل في فيزياء الكم

12-12-2017 قسم: علوم وتكنولوجيا مشاهدات: 6

باحث يحاول إثبات نظرية أينشتاين المثيرة للجدل في فيزياء الكم

اقترح ألبرت أينشتاين نظرية مثيرة للجدل في فيزياء الكم، قبل ما يقرب من 100 سنة، والمعروفة باسم spooky action at a distance. وتدور فكرته حول أن هناك شيئًا مفقودًا في نظرية التشابك – فكرة أن اثنين من الجسيمات المفصولة جسديًا يمكن أن يكون لها خصائص مترابطة.

ويأمل الدكتور لوسيان هاردي، وهو باحث في فيزياء الكم في كندا، أن يثبت أن أينشتاين كان على حق، وذلك باستخدام شيء لا يرتبط عادة بفيزياء الكم – ولكن بالوعي البشري. حيث تشير نظرية أينشتاين إلى أن جسيمين منفصلين يمكن أن يكون لهما خصائص مرتبطة، حتى لو كان بينهما سنة ضوئية متباعدة.، فأي إشارة تمر بين اثنين من الجسيمات سوف تحتاج إلى السفر أسرع من سرعة الضوء. اعتقد أينشتاين أن هذا يعني أن هناك شيئًا مفقودًا في نظرية التشابك – على الرغم من أنه لم يتمكن من العمل على ما كان عليه.

وعلى أمل إكمال نظرية آينشتاين، أنشأ الفيزيائي جون بيل اختبارًا في عام 1964، وسمي بـ" اختبار بيل " أو "بيل تيست"، وانطوت تجربته على إنشاء جسيمين متشابكين وإرسالها في اتجاهات مختلفة، مع جهاز قياس سرعة الجسيمات، يتم استخدام مولد رقم عشوائي لتغيير الإعدادات على الجهاز، وهذا يعني أنه من المستحيل لكل الجسيمات معرفة الإعداد الآخر.ثم أخذ القياسات لعدة أزواج متشابكة عشوائيًا.

إذا كان آينشتاين على حق، وأن هناك عملًا عصبيًا خلال المسافة، ستكون نتائج القياسات احتياطية في أكثر من التجارب، ولكن لسوء حظ آينشتاين، حتى الآن، كل هذه التجارب قد أكدت أنه كان مخطئًا، وأن العمل لا يمكن على مسافة لا وجود لها، ولكن بعض العلماء قد جادلوا بأن حتى المولدات عشوائية العدد قد لا تكون عشوائية حقًا، ويمكن السيطرة عليها من قبل آلية كامنة والتي لم يتم اكتشافها بعد في الفيزياء.

يأمل الدكتور لوسيان هاردي، وهو باحث في فيزياء الكم في معهد المحيط للفيزياء النظرية في كندا، إثبات نظرية أينشتاين لتجاوز هذه الآلية، وذلك باستخدام أداة غير متوقعة وهو العقل البشري. واقترح الدكتور هاردي تجربة حيث تفصل بين الجسيمات 100 كم ، ​​مع 100 من البشر، والذي تتصل أدمغتهم سماعة الرأس التي يمكن أن تقرأ نشاط الدماغ، وتستخدم إشارات نشاط الدماغ للسيطرة على الإعدادات على كل من أجهزة القياس الخاصة بالتجربة.

ويأمل الدكتور هاردي في اتخاذ عدد كبير من القياسات لكل الجسيمات للعثور على جزء صغير والذي يتسبب في تغيرات إشارات الدماغ على الإعدادات قبل وصولهم إلى وجهتهم، ويعتقد أنه إذا كان مقدار الارتباط بين القياسات يختلف عن اختبارات بيل السابقة، فإنه يشير إلى وجود عمل عصبي على مسافة موجودة. في حديثه إلى مجلة "نيو ساينتيست"، قال الدكتور هاردي: "لا أستطيع أن أتخيل نتيجة تجريبية أكثر لفتًا في الفيزياء من ذلك"، وأضاف :"فضلا عن إثبات أن أينشتاين كان على حق، فإن مثل هذه النتيجة يمكن أن تشكك أيضًا في وجود الإرادة الحرة".

وقال الدكتور هاردي لـ "نيو ساينتيست" أنه حتى لو كانت الفيزياء تسيطر على العالم المادي، إذا لم يتم صنع العقل البشري من نفس المسألة، يمكننا التغلب على الفيزياء بالإرادة الحرة. وتابع: "انها لن تحل المسألة، ولكن سيكون لها بالتأكيد تأثير قوي على مسألة الإرادة الحرة." البروفيسور نيكولاس جيسين، من جامعة جنيف يود أن يرى تجربة الدكتور هاردي أجريت، ولكن لديه سؤال باستخدام إشارات الدماغ غير منظم للسيطرة على الإعدادات. ويقول أن هذا هو نفس استخدام مولد رقم عشوائي، وأنه سيكون من الأفضل لأداء التجربة باستخدام الفكر الواعي. وقال البروفيسور جيسين: "هناك احتمال هائل أن لا شيء خاص سيحدث، وأن الفيزياء الكم لن تتغير". "ولكن إذا قام شخص ما بنجاح هذه التجربة والحصول على نتيجة مفاجئة، ستكون له مكافأة هائلة".

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *