حرفٌ واحد في رسالة نصيّة يُوقف عمل أجهزة “آبل”

20-07-2018 قسم: علوم وتكنولوجيا مشاهدات: 25

حرفٌ واحد في رسالة نصيّة يُوقف عمل أجهزة آبل

حذَّر مُطوِّر برمجيات مُستخدمي أجهزة "آبل" المحمولة التي تعمل بنظام التشغيل "آي أو إس 11.2.5" أو الكمبيوترات الشخصية التي تعمل بنظام التشغيل "ماك أو إس" أو ساعة "آبل" الذكية أو جهاز "آبل تي في"، مِن قنبلة رقمية جديدة تُصيب هذه الأجهزة ملغيةً قدرة المستخدِم على قراءة الرسائل النصية وتطبيقات الدردشة مثل "واتساب" و"فيسبوك ميسنغر" و"آي ميسيج" وحتى تطبيقات البريد الإلكتروني "آوتلوك" و"جي ميل".

هذه القنبلة المهولة مكوّنة من حرف نصي واحد من الأحرف الهندية (من لغة "تيلغو" Telugu المشتقة من اللغة الدرافيدية Dravidian التي يتحدث بها أكثر من 70 مليون شخص أو ما يعادل 5 في المائة من سكان الهند)، بحيث يتوقف نظام إدارة الشاشة الرئيسية للجهاز المحمول عن العمل بشكل صحيح بعد فتح تلك الرسالة، حتى لو أعاد المستخدم تشغيل جهازه، ولن يستطيع المستخدم تشغيل التطبيق الذي وصلت إليه الرسالة النصية الملغومة. وفي حال كان المستخدم اختار عرض تنبيه لعرض محتوى الرسائل عند وصولها، فستتوقف الشاشة الرئيسية عن العمل بالكامل.

واكتشف هذه المشكلة مطوّر البرمجيات إبراهام مصري، في مدينة شيكاغو الذي شارك رابطا يحتوي على هذا الحرف الذي يوقف عمل تطبيقات الرسائل والشاشة الرئيسية، ومن ثم نشرها موقع "موبايل وورلد" الإيطالي. ولم تطرح الشركة تحديثا لحل هذه المشكلة، ولكن يتوقع إصلاحها في التحديث البرمجي المقبل "آي أو إس 11.3" الذي يتوقّع إطلاقه خلال الأشهر القليلة المقبلة. وقال بعض المستخدمين إن الطريقة الحالية لتجاوز هذه المشكلة هي بطلب إرسال رسالة أخرى من الشخص نفسه ومن ثمّ حذف سلسلة المحادثة كلها قبل قراءة الرسالة الواردة، وذلك بعد إيقاف ميزة عرض التنبيهات وملخص الرسالة قبل قراءتها.

الغريب في الأمر أن هذه المشكلة غير موجودة في الإصدار التجريبي للنظام "آي أو إس 11.3" المتوافر، أي أن "آبل" على علم بوجود المشكلة ولم تخبر مستخدميها بذلك، وقد تكون تعمل على إطلاق التحديث في وقت قريب ولن تنتظر بضعة أشهر.

وينصح حاليا بالترقية إلى نظام التشغيل التجريبي "آي أو إس 11.3 بيتا" أو عدم فتح الرسائل النصية تلافيا لمزاح مؤذٍ من الأصدقاء أو وصول رسالة نصية من أشخاص يريدون نشر الذعر وإيقاف عمل الأجهزة المختلفة، إلى حين إطلاق "آبل" للتحديث الرسمي لحل هذه المشكلة. وتساءل المستخدمون عن سبب حدوث عمل هذه القنبلة والمشاكل التي سبقتها، ذلك أن ثمن أجهزة "آبل" هو الأعلى بين نظرائها من الأجهزة الأخرى وهم يستحقون الحصول على الأفضل لقاء ما يدفعون، بالإضافة إلى وجود جيش من المبرمجين في شركة "آبل" يفترض أنهم يفحصون التحديثات بالكامل قبل إطلاقها وتجربتها على أجهزة المستخدمين، خصوصا أنها غير موجودة في نظام التشغيل "آندرويد" المنافس.

وبات واضحا وجود مشكلة إدارية وتنظيمية في فريق البرمجة، إذ إن مديري تطوير نظام التشغيل ومزاياه لا يقومون بفحص النظام ككل بل على شكل وحدات منفصلة، مع تركيزهم على مواعيد الإطلاق عوضا عن التأكد من جودة التحديثات الجديدة.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.