كلاوديو بيتزارو يحلم بالذهاب إلى مونديال روسيا مع بيرو

22-11-2017 قسم: رياضة مشاهدات: 10

كلاوديو بيتزارو يحلم بالذهاب إلى مونديال روسيا مع بيرو

أكّد أحد أهم اللاعبين في بيرو خلال السنوات الماضية، كلاوديو بيتزارو، أنه يرغب في الذهاب إلى بطولة كأس العالم 2018 في روسيا إذا ما تأهل منتخب بلاده لها، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذا الأمر يعود في الأساس إلى قرار المدير الفني للفريق، الأرجنتيني ريكاردو جاريكا.

وقال بيتزارو إنّ "(الرغبة) لا يرتقي إليها أي شك، ولكن كيف تعتقدون أنه يمكن ضم أحد اللاعبين لمجرد أنه عرض نفسه؟، هذا لا أساس له، إذا سألت أي لاعب إذا ما كان يرغب في الالتحاق بمنتخب بلاده فإنه سيجيبك بالطبع أريد هذا، الذي يقول لا فعليه ألا يلعب مرة أخرى، "جاريكا" يقول هذا منذ وقت طويل، هو يحتاج للاعبين بإيقاع جيد وفي حالة جيدة ويستطيعون تقديم أفضل شيء، هذا أمر مفهوم وهو قرار يعود للمدرب الذي يقرر هوية اللاعبين الذين يحتاج إليهم وهوية من لا يحتاج إليهم، أسعى لأكون بحالة جيد لأن هناك فرصة كبيرة للتأهل للمونديال".

وجاءت تصريحات بيتزارو، الذي دائما ما تقسم مسألة وجوده في منتخب بيرو جماهير بلاده إلى شقين بين معارض ومؤيد، بعد أن تم تفسير تصريحات سابقة له مع إحدى وسائل الإعلام الألمانية عبر الانترنت بأنها طلب منه لجاريكا لكي يضمه مرة اخرى، حيث كانت المرة الأخيرة له مع منتخب بيرو منذ عامين، وانتقد البعض المهاجم البيروفي/39 عاما/ بعد أن اعتبروه يمارس نوعا من الضغط على جاريكا ويشق صف اللاعبين، مذكرين إياه أن أرقامه مع المنتخب تقل بكثير عما يحققه ما الأندية الألمانية (بايرن ميونخ وفيردر بريمن والآن كولون).

وتابع بيتزارو، الذي أكد أنه سيبذل قصارى جهده من أجل أن يصبح في كامل لياقته، قائلا: "الإمكانية تكون متاحة عندما يقول جاريكا أن جميع اللاعبين في بيرو يمكنهم الانضمام، هو يرغب في أن يقول بأن الأفضل جاهزية سيتم استدعائه"، وظل بيتزارو، الهداف الأجنبي الأفضل في تاريخ الدوري الألماني "بوندسليجا"، طوال سنوات أحد أيقونات منتخب بيرو بجانب اللاعبين باولو جيريرو وجيفرسون فارفان، اللذين لا يزالان ضمن القوام الأساسي للفريق، ولكنه لم يحقق إنجازات كبيرة.

وتلتقي بيرو، التي احتلت المركز الخامس في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال، مع نيوزيلاندا، بطل أوقيانوسيا، في الملحق الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم في تشرين ثان/نوفمبر/تشرين ثان المقبل.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *