وزارة شئون الشباب والرياضة البحريني تواصل كأس المراكز الشبابية

14-12-2017 قسم: رياضة مشاهدات: 4

وزارة شئون الشباب والرياضة البحريني تواصل كأس المراكز الشبابية

اكد سعادة وزير شئون الشباب والرياضة هشام بن محمد الجودر في تصريح له بمناسبة ختام النسخة الأولى من كأس المراكز الشبابية لكرة القدم ان الوزارة ماضية في تنفيذ المبادرات الرياضية والشبابية المختلفة والتي تساهم في احتضان الشباب البحريني.

وقال الجودر: "إن المتتبع لكأس المراكز الشبابية في نسختها الاولى يدرك تماما حجم الأهداف النبيلة التي يحملها الكأس في احتضان الشباب البحريني وتنمية مهارته وقدراته في رياضة كرة القدم بما يتوافق مع رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية والرامية الى تعظيم دور المراكز الشبابية واشراك منتسبيها في العديد من البرامج المتنوعة ومن بينها البرامج الرياضية".

وأضاف: " يشكل كأس المراكز الشبابية فرصة مواتية لتعزيز أواصر التلاقي بين شباب البحرين للتنافس الشريف فيما بينهم على لقب الكأس الذي جاء بعد انتهاء دوري المراكز الشبابية بالإضافة إلى كونه المكان المناسب لاكتشاف المزيد من المواهب في مجال كرة القدم، كما أنه يعتبر من الروافد المهمة لتزويد الأندية الوطنية باللاعبين المتميزين القادرين على تحقيق الإبداع والتميز في مجال كرة القدم".

وتابع الجودر " لقد حظي الكأس بمشاركة شبابية واسعة قدم من خلالها اللاعبون على امتداد مبارياته روحا رياضة وتنافسية شريفة من اجل تحقيق اللقب في النسخة الاولى والتي أكدوا من خلاله التطور الكبير في رياضة كرة القدم البحرينية وشغف منتسبي المراكز الشبابية بالمشاركة في البرامج الرياضية التي تساهم في تعظيم دورهم في احتضان الشباب".
وأشاد بالمستويات التي قدمها لاعبو الفريقين في المباراة النهائية والتي أكدت ما يتمتع به لاعبو المراكز الشبابية من مستوى فني عال جعل من المباراة النهائية مكانا للتنافس والندية بين الفريقين مقدما التهنئة الى فريق الهملة على تحقيقه للمركز الأول ومشيدا بالروح العالية لفريق سلماباد.

أبدى وزير شئون الشباب والرياضة إعجابه بجماهير الفريقين، قائلا إنهما أضافا طابعاً متميزاً وأجواء حماسية بأهازيجهما الجميلة التي حفزت اللاعبين وكانت أحد أهم عوامل تميز المباراة وإظهارها بالشكل اللائق.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *