وقاحة مرفوضة

12-12-2017 قسم: رياضة مشاهدات: 11

وقاحة مرفوضة

قناة مصرية أستحيي ذكرها ومن خلال البلاطو الرياضي، الذي كان من مواده الخاصة فوز الأهلي بأرض فريق الإنتاج الحربي، بهدفي وليد أزاروا، ولكنها من خلال تحليلها استعرضت عضلاتها على اللهجة المغربية، وسخرت منها عنوة من خلال تصريح الدولي وليد أزارو في تعليقه، على الفوز وعلى هدفيه والإنتقادات اللاذعة التي لحقته منذ إلتحاقه بالنادي الأهلي العريق، واعتبرت لهجته غير مفهومة واحتاج معها لمترجم مصري أيضا إعتبر داخل البلاطو مستهزئا من خلال قهقهاته أثناء الرد على منشط البلاطو العديم الإحترام للغات ولهجات الشعوب، ولو أردتم الإستماع إلى هذه القناة، إبحثوا عنها بسرعة في اليوتوب لتتأكدوا من ذلك عبر رابط «محللون مصريون يسخرون من اللهجة المغربية: احنا بنفهموش». والغريب في الأمر أن حتى الناخب المصري حسن شحاته أظهر قهقهة غير محترمة للهجة المغربية واكتفى بالقول أنه كان بالفعل في المغرب ولم يقل أنه يفهم أولا يفهم الدارجة المغربية التي هي من صلب اللغة العربية وتفوق بكثير اللهجة المصرية المحمولة بكلمات غير مفهومة مطلقا وأكثرها عند الصعايدة ومع ذلك نحن كمغاربة نحترم منطوق أي دولة ولا نسيئ لأي كان على واجهات التلفزيون أو الجرائد أو الإذاعات، ولم نقل أبدا أننا لا نفهم اللغة المصرية أو لهجتها الخاصة التي تغير منطوق الحروف أصلا. وظهر عيب هذه القناة في ملفها الرياضي مستهجنة وساخرة من اللهجة المغربية دون أن تدرك أن معانيها ومنطوقها ومضمونها من اللغة العربية ولا أحتاج لأرسل لهؤلاء المحللين الضعفاء زندا من الكلام القاسي حتى ولو تطاولوا بالألغاز كونهم يحتاجون لمترجم فعلي لما قاله وليد أزارو بالمغربية. وتلك هي قمة السخرية لصحفيين يفهمون اللهجات العربية الأخرى ولكنهم بعيدون عن المغرب ويحتاجون فقط لمترجم غير موجود لإيصال المعنى الحقيقي لتصريحات وليد أزارو. طبعا ما إستفزهم هو وليد أزارو عندما غير عربيته بالمصرية إلى عربية الدارجة المغربية ليقعوا في المحظور لأنهم لم يدركوا أن المغاربة إستشاطوا غضبا عندما شاهدوا وليد يتكلم بالمصرية ونسي أنه مغربي وأثناءها عندما توصل أزاروا بمعلومة الغضب المغربي، غير الواقع وعاد إلى صوابه وكلامه العادي، وهو ما لم يتقبله هؤلاء المستهترون في القناة. وأبدا وحتى يعرف الإخوة المصريون أننا نكن لهم الإحترام الكبير، لن نقبل بهذا الهراء البيزنطي ولم نكن أبدا مع كل المصريين سواء داخل المغرب أو في مصر بهذا الشكل من الإحتقار. وإن لم يفهم محللو هذه القناة كلام المغاربة ولهجتهم، عليهم أن ينسجموا مع المغاربة بمصر أو في بقاع العالم أو في المغرب حتى يفهموا لهجتنا ويفهموا هذا القاموس إن كان صعبا في منظورهم أو يتلقوا دروسا خصوصية في أبجديات الدارجة المغربية مثلما هو حال دارجة مصر وليس عربية مصر باللغة الفصحى المثالية في بقاع العالم العربي. وحتى يفهم هؤلاء المحللون المسخرة أن المغرب أرض الحضارات وكل اللغات ومفتوح على العولمة، وإذا لم تكونوا منفتحين على العولمة داخل قناتكم فتلك مشكلتكم وتلك هي أميتكم وليس كل من يتكلم اللغة العربية أو اللهجة هو مثقف، والمثقف والعالم منفتح على كل اللغات، والمغربي يتحدث بكل اللغات يا رعاة التحليل الهش، «إحنا بنفهم مصري صح « وترجمتها» حنا كا نفهمو اللهجة المصرية «ومع ذلك نحترم كل زملائنا في الإعلام المصري كافة ونقدر ذاك الإحترام والعفوية والتلقائية التي عنونها اللسان المصري حول تأهل المغرب إلى المونديال.

.. وعندما عرجت على القنوات الجزائرية المرئية سقط في المحظور منشط قناة لا أريد تسميتها عندما أرغم محللا على الإجابة على سؤال خص تأهل المغرب وقال أن التحكيم والكاف ساهما معا في هذا الإنجاز، وعندما أجابه المحلل شطب على هذا المعنى وقال بالحرف أن المغرب تأهل « بدراعوا «ولم يقف على التحكيم ولا على الكاف لأنه سجل هدفين وقاتل وكانت الرقعة هي الحكم، ومع ذلك عاد المنشط ليقول له أن هناك إشاعات تؤكد ذلك قبل أن يرد عليه نفس المحلل بنفس الطرح أن المغاربة كانوا رجال، ما يعني أن إعلام الجزائر حتى في منطوق الرياضة متحكم فيه من قبل العسكر. أما قناة أخرى فقد أفاضت الحديث عن تأهل المغرب وكأنه نسخة طبق الأصل من تأهل الجزائر عام 2014 على مستوى التشكيل القاعدي للمنتخب كونه تأهل كاملا بلاعبي المهجر، ما يعني في منظورهم أن المغرب إستفاد من تجربة الجزائر في هذا الجانب وفي كثير من الأمور المتعلقة بالمنتخبات والبنيات التحتية. وهذه الإدعاءات تعتبر قمة للسخرية كون المغرب متفوق على الجزائر حتى في المعترك الرياضي من خلال بنياته التحتية الكبيرة وهياكله التنظيمية داخل الجامعة بالترسانة القانونية وغيرها من الملفات الكبرى التي تؤهله لن يحظى بتنظيم كأس العالم قبل أن يكون الفريق الوطني مبنيا على وطنية رجاله في المهجر وليس بمنطوق الجزائريين اللاعبي المزدوجي الجنسية. ومن هنا أقول لهؤلاء المنشطين الخارجين عن السياق أن الجواب الكبير عند بن الشيخة وأيت جودي، والفاهم يفهم ولن ننساق إلى تفاهتكم العمياء.

أضف تعليق

أكتب تعليقاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *